الرئيسية - الاسئلة الشائعة

هل المتوفى دماغياً يوجد أمل في عودته للحياة؟؟ أم لا رجعة ؟

إن الميت دماغياً تنطبق عليه جميع معايير الوفاة العادية ولتوضيح ذلك للأهالي يجب أن لاتكون كلمة الوفاة الدماغية بالذات مصدر من مصادر التشويش عليهم، فقد يتبادر إلى الذهن أن هناك أنواعاً من الوفاة منها الدماغية والقلبية وما إلى ذلك، وحقيقة الأمر أن كل من يتوفى بأي سبب كان يصل إلى حالة الوفاة الدماغية. فلو توقف القلب لفترة دقائق وانقطعت إمدادات الدم المحمل بالأوكسجين عن الدماغ لفترة دقائق معدودة يحدث تلف نهائي في الدماغ لا رجعة فيه، وحصلت الوفاة الدماغية بالرغم من أن السبب الرئيسي كان توقف القلب. إن الموت الدماغي يعني موت الدماغ بما فيه المراكز الحيوية الهامة جداً والإنسان يعتبر ميتاً لأن تنفسه الإصطناعي مهما إستمر لاقيمة له ولايعطي الحياة للإنسان فالدماغ توقفت حياته ودورته الدموية توقفاً تاماً لارجعة فيه. ومن هذه النقاط الأساسية يعتمد عمل الأطباء والعاملين في وحدات العناية المركزة في إيصال المعلومة الطبية الواضحة لذوي المتوفى دماغياً، وبعد أن تكون هذه المعلومة قد وصلت بشكل علمي للأهل يمكن التطرق لاحقاً لموضوع التبرع بالأعضاء بشكل منفصل.