الرئيسية - الاسئلة الشائعة

وهل من ثواب؟ ومجاز شرعاً؟

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ((من فرج عن مؤمن كربة من كرب الدنيا فرج الله تعالى عنه كربةٍ من كرب يوم القيامة)). وقد أجمع العلماء على أن التبرع بالأعضاء يعتبر صدقةً جاريةً ينال صاحبها الأجر والثواب بإذنه تعالى ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ((إذا مات أبن آدم إنقطع عمله إلا من ثلاث، ولدٌ صالح يدعو له، أو علمٍ ينتفع به، أو صدقةً جارية ينتفع بها)). جميعنا يعلم أن الجسد فانيٍ وأن مساعدة أخواننا مرضى الفشل العضوي النهائي أمر إنساني نبيل فهم أحق بأعضاء موتانا من التراب، ويقول الحق عزّ وجّل في محكم تنزيله ((ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً)) صدق الله العظيم. وهذا ما ينطبق على التبرع بالأعضا بعد الوفاة الدماغية لما فيه من معاني سامية في الأمل بإعادة الحياة لمرضى الفشل العضوي النهائي.